الأربعاء، 18 أغسطس 2010

رمضان يوم بيوم...8رمضان

آية
(شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِنْ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ فَمَنْ شَهِدَ مِنْكُمْ
الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ وَمَنْ كَانَ مَرِيضاً أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِنْ أَيَّامٍ أُخَرَ يُرِيدُ اللهُ بِكُمْ الْيُسْرَ وَلا يُرِيدُ
بكِمْ العْسْرَ وَلتِكْمِلُوا العْدَّةَ وَلتِكَبِّرُوا الله عَلىَ مَا هَدَاكُمْ وَلعَلكَّمْ تشَكُرُونَ ) 185 البقرة.
شهر رمضان الذي ابتدأ الله فيه إنزال القرآن في ليلة القدر; هداية للناس إلى الحق, فيه أوضح
الدلائل على هدى الله, وعلى الفارق بين الحق والباطل. فمن حضر منكم الشهر وكان صحيحًا
مقيمًا فليصم نهاره. ويُرخَّص للمريض والمسافر في الفطر, ثم يقضيان عدد تلك الأيام. يريد
الله تعالى بكم اليسر والسهولة في شرائعه, ولا يريد بكم العسر والمشقة, ولتكملوا عدة
الصيام شهرًا, ولتختموا الصيام بتكبير الله في عيد الفطر, ولتعظموه على هدايته لكم, ولكي
تشكروا له على ما أنعم به عليكم من الهداية والتوفيق والتيسير.
حديث
« ما قال عبد : لا إله إلا الله قط مخلصاً ، إلا فتحت له أبواب السماء حتى تفضي إلى العرش ما
اجتنبت الكبائر .»
قصة
في أحد الأيام وقع حصان في بئر غائر. أخذ الحصان يصرخ لساعات بينما كان الفلاح يحاول
التفكير في طريقة لتخليص حصانه.حيث ان البئر عميق جداً و الحصان ثقيل وليس من وسيلة
لإخراجه.. أخيرا قرر الفلاح أن الحصان صار عجوزاً وليس بحاجته وأنه لابد أن يدفن على أي حال.
لذلك فلا فائدة من إنقاذ الحصان. قام الفلاح باستدعاء كل أهل القرية لمساعدته في دفن الحصان
في البئر. فأمسك كل منهم معول وبدأ يسكب الرمل في البئر. عندما استنتج الحصان ما
يحدث بدأ في الاستفادة من الموقف. وبعد لحظات هدأ الحصان تماماً.
حدق الفلاح في أسفل البئر فتفاجأ مما رآه. ففي كل مرة ينسكب فيها الرمل من المعول يقوم
الحصان بعمل شيء مدهش. كان ينتفض ويسقط الوسخ في الأسفل ويأخذ خطوة للأعلى فوق
الطبقة الجديدة من الرمال.
و بينما الفلاح وأهل القرية يلقون الرمال والوسخ فوق الحصان كان ينتفض ويأخذ خطوة للأعلى
. وبعد فترة وصل الحصان لحافة البئر وخرج بينما انصدم واندهش الفلاح وجيرانه من حكمة
الحصان التي لم تخطر لهم على بال .
حكمة
لا تستحِ من إعطاء القليل فإن الحرمان أقل منه
دعاء
ربنا اغفر لنا ذنوبنا وإسرافنا في أمرنا وثبت أقدامنا وانصرنا على القوم الكافرين
فكرة
كل مشكلة تواجهنا في الحياة هي حفنة تراب يجب أن ننفضها و نخطوا فوقها.

هناك 4 تعليقات:

اميرة يقول...

:) صبحك الله بالخير دائما

بارك الله فيكِ يا دكتورة

Sherif يقول...

رائعة وموجزة وخفيفة

بارك الله فى مجهودك واعانك على جمع هذه الرقائق الجميلة

د. إيمان مكاوي.. أم البنين يقول...

صباح الخير يا أميرة
أهلا بك دائما

د. إيمان مكاوي.. أم البنين يقول...

أشكرك أستاذ شريف على المتابعة
ويارب تكون الرقائق مفيدة
أسألك الدعاء