السبت، 21 يوليو، 2012

جدول رمضاني

السلام عليكم
اسعد الله اوقاتكم أحبتي
تنظيم الوقت في رمضان من اهم الاشياء
ان العديد من ربات البيوت من تقضي كل وقتها في المطبخ في شهر رمضان من اجل اعداد الطعام والحلويات والمشروبات....ولكنها تنسى أن هذا الشهر للعبادة والتدبر...لذا وجب علينا تنظيم الوقت وعمل جدول مسبق للإستفادة من الشهر الكريم قدر المستطاع .

وهذا جدول يومي لرمضان يمكنك تعديله حسب ظروفك...وأرجو الإستفادة منه

  • صلاة الفجر وسنة الفجر قراءة الاذكار قراءة القرآن الكريم (حوالي خمس صفحات)
  • النوم
  • الاستيقاط لصلاة ركعتين صلاة الضحي و قراءة القرآن الكريم
ايضا 5 صفحات
  • النوم والاستيقاظ علي صلاة الظهر
  • صلاة الظهر بالسنه وقراءة القران
  • تجهيز الاطعمة في المطبخ من بعد الظهر
واثناءذلك ممكن ان تكثري من التسبيح والتهليل والتكبير والاستغفار
لان بكل تسبيحه صدقه وبكل تهليه صدقه وبكل تكبيره صدقه
او الاستماع لاذاعة القران الكريم
واعلمي اختي ان عملك في اعداد الفطور انما هو صدقه لاهل بيتك اذا نويتي ذالك
وممكن ان تزيدي كمية الفطور لتوزعي على المحتاجين او جيرانك او تبردي ماء او عصير
او لبن اوتمر ثم ترسليه الى المسجدلا تنسي الصدقه في هذا الشهر الفضيل وفي كل الشهور

  • صلاة العصر مع قراءة القران
  • العوده للعمل ان وجد او الجلوس مع الابناء وتدارس الحديث والقران
  • الجلوس ساعة لقراءة الاذكار وخمس صفحات من القراءن والدعاء الي الله
بما في نفسك
  • الساعه 6 تسخين الاطعمة من ترتيب المنزل سريعا ومكان الفطور
  • الافطار
  • صلاة المغرب بالسنة
  • وتنظيف المطبخ وغسل المواعين
  • تقديم الحلوي للاسرة والجلوس معهم حتي صلاة العشاء
  • صلاة العشاء
  • والسنة والتراويح
  • بعدها فترة راحة حتي الساعة 12 
ويمكن الإسفادة من هذه الفترة في المطالعة أو ممارسة النشاط الدعوي أو الإستماع لدرس او ممكن ان تزوري اقاربك من بعد الصلاة
  • الساعة 12 النوم او اعداد الطعام للغد من تتبيل وغيره او الصلاة والدعاء او تلاوة القراءن
  • تخصيص ساعة قبل تحضير السحور
ربع لقراءة القراءن
ربع للاذكر وصلاة ركعتين قيام اليل
والشفع والوتر
وربع للدعاء
وربع للاستغفر
واكثروا من الصلاة علي سيدنا مجمد علية السلام

  • تجهيز السحور
  • السحور
وغسل اواني السحور
  • انتظار صلاة الفجر مع الاسرة
  • صلاة الفجر وسنتها

الاثنين، 16 يوليو، 2012

أختي المسلمة ..إستعدي لشهر رمضان

إقترب شهر رمضان ، و وجب الإستعداد له ،وفي هذه التدوينه والتدوينات التاليه سنذكر طرق للإستفاده من هذا الشهر العظيم .
فشهر رمضان شهر القرآن و العبادة و المغفرة و العتق من النار .. و لا يجب ان يضيع سدى في الإعداد للولائم و المأكولات و المشروبات و لذا يجب على كل ربة بيت ان بتدأ من الآن في الإعداد لشهر رمضان .


و نقدم فيما يلي عدة أفكار لكل ربة بيت لكي تستغل الأوقات في رمضان و ليكون كل ما تقدمه لأسرتها في رمضان معد مسبقا


و من هذه الأفكار :


· إعداد قائمة بالإفطار و السحور لجميع أيام رمضان حتى لا نستهلك الوقت يوميا في التفكير فيما نقدمه .


· شراء البلح و التين و المشمش من الآن و إعداده بنـزع نوى البلح و تقطيع التين و المشمش و الإحتفاظ به مجهزا لعمل الخشاف .· تقطيع الدجاج و تتبيله بالبصل و الليمون و الملح و الفلفل المستردة .


· تقطيع الدجاج البانيه و تتبيله لتحضيره لعمل الشيش طاووك.·


عمل الكفتات و طهيها نصف طهي و الإحتفاظ بها لحين إستعمالها·


عمل عصائر مركزة و الإحتفاظ بها لإستعمالها في رمضان .


· تحضير صواني مكرونة بالبشاميل و لازانيا و الإحتفاظ بها في الفريز .


· ينظف الخضار و يقطع و يحتفظ به في أكياس·


ينظف الباذنجان و يقلى و يحتفظ به في علب بلاستيك في الفريزر .


· يجهز حشو القطائف و الكنافة في أكياس لحين الإستعمال


.هذه بعض الأفكار و من المؤكد أن كل ربة بيت لديها أفكار كثيرة لتوفير وقت للعبادة و الصلاة ، فمن عاداتنا ان تقف ربة البيت في رمضان في المطبخ لأوقات طويلة لإعداد الولائم و تكون النتيجة تضيع الوقت و لا يكون هناك عبادة أو قراءة قرآن او صلاة تراويح و يضيع الهدف من الشهر الكريم .


أما بالنسبة للولائم و العزائم فجيب أولا ً أن نقيمها بنية صلة الرحم و بنية إفطار صائم لتكتمل الفائدة و يتحقق الهدف من رمضان .


كذلك على ربة البيت أن تحدد أيام معينة للولائم و لا تتركها هكذا مفتوحة فتضيع كل أيامها بعيدا عن العبادة .

الأربعاء، 11 يوليو، 2012

كيف نستعد لرمضان


1- الاستعداد النفسى و العملى لهذا الشهر
* ممارسة الدعاء قبل مجئ رمضان و من الدعاء الوارد :
اللهم بارك لنا فى رجب و شعبان و بلغنا رمضان
اللهم سلمنى الى رمضان و سلم لى رمضان و تسلمه منا متقبلاً
2- نيات يجب اصطحابها قبل دخول رمضان ففى صحيح مسلم عن أبى هريرة رضى الله عنه فى الحديث القدسى " إذا تحدث عبدى بأن يعمل حسنة فأنا أكتبها حسنة "
و من النيات المطلوبة فى هذا الشهر :
* نية ختم القران لعدة مرات مع التدبر
* نية التوبة الصادقة من جميع الذنوب السالفة
* نية أن يكون هذا الشهر بداية إنطلاقة للخير و العمل الصالح و إلى الأبد بإذن الله
* نية كسب أكبر قدر ممكن من الحسنات فى هذا الشهر ففيه تتضاغف الأجور
* نية تصحيح السلوك و الخلق و المعاملة الحسنة لجميع الناس
* نيه العمل لهذا الدين و نشره بين الناس مستغلاً روحانية هذا الشهر
* نية وضع برنامج ملئ بالعبادة و الطاعة و الجدية بالالتزام
3- المطالعة الإيمانية : و هى عبارة عن قراءة بعض الكتب المختصة بهذا الشهر الكريم
4- صوم شيئاً من شعبان فهو كالتمارين على صيام رمضان تقول عائشة رضي الله عنها "و ما رأيته (ص) أكثر صياما منه فى شعبان "
5- إستثمر فضائل رمضان و صيامه
6- إستمع الى بعض الاشرطة الرمضانية قبل أن يهل هلاله المبارك
7- قراءة تفسير ايات الصيام من كتب السيرة
8- (اجلس بنا نعش رمضان ) شعار ما قبل رمضان
9- تخصيص مبلغ مقطوع لهذا الشهر لعمل بعض المشاريع الرمضانية
10- تعلم فقه الصيام ( أداب و أحكام ) من خلال الدروس العلمية فى المساجد و غيرها
11- حضور بعض المحاضرات و الندوات المقامة بمناسبة شهر رمضان
12- تهيئة من فى البيت من زوجة و أولاد لهذا الشهر الكريم
الاستعداد الدعوى : يستعد الداعية الى الله بالوسائل التالية :
· حقيبة الدعوة
· تأليف بعض الرسائل و المطويات القصيرة
· إعداد بعض الكلمات و التجيهات الايمانية التربوية
· التربية الأسرية من خلال الدرس اليومى أو الاسبوعى
· توزيع الكتب و الشريط الاسلامى
· استغلال الحصص الدارسية للتوجيه و النصيحة
· طرح مشروع إفطار صائم
· الاستفادة من حملات العمرة
· التعاون الدعوى

الجمعة، 6 يناير، 2012

فضل لا حول ولا قوة إلا بالله

عن أبي موسى الأشعري رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( يا عبد الله بن قيس! ألا أدلُّك على كنز من كنوز الجنّة ؟)فقلت: بلى يا رسول الله! قال: ( قل: لا حول ولا قوّة إلاّ بالله)متفق عليه.
عن حازم بن حرملة الأسلمي رضي الله عنه قال: مررت بالنبي صلى الله عليه وسلم فقال لي: ( يا حازم! أكْثر منْ قول : لا حول ولا قوة إلا بالله ، فإنّها من كنوز الجنّة ) صحيح ابن ماجه.
عن قيس بن سعد بن عبادة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( ألا أدلك على باب من أبواب الجنّة ؟) قلت : بلى ، قال : (لا حول ولا قوة إلا بالله ) صحيح الترمذي.
عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (ألا أعلّمك – أو قال – ألا أدُلُّك على كلمة من تحت العرش من كنز الجنّة ؟ تقول : لا حول ولا قوّة إلاّ بالله ، فيقول الله عزّ وجلّ : أسلم عبدي واسْتسلم ) رواه الحاكم (1/21 ) بسند صحيح .
قال النووي رحمه الله : (( قال العلماء : سبب ذلك أنّها كلمة اسْتسلام وتفويض إلى الله تعالى، واعْتراف بالإذعان له ، وأنّه لا صانع غيره ، ولا رادّ لأمره ، وأنّ العبد لا يملك شيئاً من الأمر، ومعنى الكنز هنا : أنّه ثواب مدّخر في الجنّة ، وهو ثواب نفيس ، كما أنّ الكنز أنفس أموالكم )) .
وقال ابن رجب رحمه الله :(( فإنّ المعنى : لا تحوّل للعبد من حال إلى حال ، ولا قوة له على ذلك إلاّ بالله ، وهذه كلمة عظيمة وهي كنز من كنوز الجنّة )) .
وقال ابن القيّم رحمه الله :(( لمّا كان الكنز هو المال النفيس المجتمع الذي يخفى على أكثر النّاس ، وكان هذا شأن هذه الكلمة ، كانت كنزاً من كنوز الجنة ، فأوتيها النبي صلى الله عليه وسلم من كنز تحت العرش ، وكان قائلها أسلم واستسلم لمن أزمّة الأمور بيديه ، وفوّض أمره إليه )) .
وقال :(( إنّ العالم العلوي والسفلي له تحول من حال إلى حال، وذلك التحول لا يقع إلا بقوة يقع بها التحول، فذلك الحول وتلك القوة قائمة بالله وحده، وليست بالتحويل ، فيدْخل في هذا كلّ حركة في العالم العلوي والسفلي ، وكلّ قوة على تلك الحركة كحركة النبــات، وحركة الطبيعة، وحركة الحيوان، وحركة الفلك، وحركة النفس والقلب، والقوة على هذه الحركات التي هي حول، فلا حول ولا قوة إلاّ بالله )) .
وقال :((هذه الكلمة لها تأثير عجيب في معاناة الأشغال الصعبة، وتحمّل المشاق، والدخول على الملوك ومن يُخاف، وركوب الأهوال)) .
وبيّن رحمه الله في زاد المعاد (( أنّ لهذه الكلمة تأثيراً قوياً في دفع داء الهم والغم والحزن. قال: لما فيها من كمال التفويض والتبري من الحول والقوة إلاّ به ، وتسليم الأمر كلّه له ، وعدم منازعته في شيء منه ، وعموم ذلك لكل تحول من حال إلى حال في العالم العلوي والسفلي والقوة على ذلك التحول ، وأنّ ذلك بالله وحده ، فلا يقوم لهذه الكلمة شيء )) .
قال : ((ولها تأثير عجيب في طرد الشيطان )) .
وقال شيخ الإسلام رحمه الله :(( هذه الكلمة بها تحمل الأثقال، وتكابد الأهوال، وينال رفيع الأحوال)) .
وقال : ((هذه الكلمة كلمة استعانة، لا كلمة اسْترجاع، وكثير من النّاس يقولها عند المصائب بمنزلة الاسترجاع، ويقولها جزعاً لا صبراً )) .
وفي الختام : فإنّ لا حول ولا قوة إلا بالله كنز من تحت العرش من كنوز الجنّة حقيقة، أنزلها الله تعالى على نبيه صلى الله عليه وسلم، وعلمه إياها، ومنّ عليه وعلى أمّته بها، وقد حث صلى الله عليه وسلم على الإكثار من قولها لتحصيل ثوابها المدّخر في الجنّة، وهو ثواب نفيس، وهكذا الكنز يكون نفيساً.

الاثنين، 29 أغسطس، 2011

أحكام صلاة عيد الفطر

صلاة عيد الفطر هي سنة مؤكدة, فعلها رسول الله صلى الله عليه وسلم وواظب عليها, وأمر بها وهي شعيرة من شعائر الإسلام, ومظهر من مظاهره التي يتجلي فيها الإيمان والتقوى.
وقد شُرعت صلاة العيد في السنة الأولى من الهجرة ؛ ودليل مشروعيتها ما رواه أنس رضي الله عنه، قال: (قدم رسول الله صلى الله عليه وسلم المدينة، ولهم يومان يلعبون فيهما فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم- ما هذان اليومان، قالوا: كنا نلعب فيهما في الجاهلية، قال: إن الله عز وجل قد أبدلكم بهما خيرًا منهما يوم الفطر ويوم النحر) رواه أحمد وأبو داود، وثبت في الصحيح عن ابن عباس رضي الله عنهما، قال:(شهدت صلاة الفطر مع نبي الله - صلى الله عليه وسلم- وأبي بكر وعمر وعثمان) ، رواه مسلم .
حكمها
ذهب أكثر أهل العلم إلى أن صلاة العيد سنّة مؤكدة، ورأى بعضهم أنها فرض على الكفاية، إذا قام بها من يكفي سقطت عن الباقين.
وقت صلاة عيد الفطر:
من ارتفاع الشمس قيد رمح إلى الزوال, والأفضل أن تصلى صلاة عيد الأضحى في أول الوقت ليتمكن الناس من ذبح أضاحيهم, وأن تؤخر صلاة الفطر ليتمكن الناس من إخراج صدقاتهم, إذ كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يفعل ذلك، قال جندب رضي الله عنه:(كان النبي صلى الله عليه وسلم يصلي بنا الفطر والشمس على قيد رمحين, والأضحى على قيد رمح).
صفتها
هي أن يخرج الناس إلى المصلى يكبرون, حتى إذا ارتفعت الشمس بضعة أمتار, قام الإمام فصلى بلا أذان ولا إقامة - ركعتين يكبر في الأولى سبعاً, بتكبيرة الإحرام والناس يكبرون من خلفه بتكبيره, ويقرأ الفاتحة وسورة الأعلى جهراً, ويُكبر في الثانية ستاً بتكبيرة القيام, ويقرأ الفاتحة, وسورة الغاشية أو الشمس وضحاها, فإذا سلّم قام فخطب في الناس خطبة, يجلس أثناءها جلسة خفيفة، فيعظ فيها ويذكر, ويخللها بالتكبير, كما يفتتحها بحمد الله والثناء عليه، وإذا فرغ انصرف الناس معه، ومن فاتته صلاة العيد فإن له أن يصليها أربع ركعات, لقول ابن مسعود رضي الله عنه:(من فاتته صلاة العيد فإن له أن يصليها أربع ركعات), وأما من أدرك منها شيئا مع الإمام ولو التشهد, فانه يقوم بعد سلام الإمام فيصليها ركعتين, كما فاتته سواء بسواء.
آداب صلاة العيد
أولاً: الاستعداد لصلاة العيد بالاغتسال ولبس الثياب الجميلة: فقد أخرج مالك في موطئه عن نافع: "أن ابن عمر رضي الله عنهما كان يغتسل يوم الفطر قبل أن يغدو إلى المصلى" وهذا إسناد صحيح.
ثانياً : يأكل تمرات وتراً قبل الخروج للعيد؛ لأن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ كان لا يغدو يوم الفطر حتى يأكل تمرات وتراً، ويقتصر على وتر كما فعل النبي .
ثالثاً: يسن التكبير والجهر به ـ ويسر به النساء ـ يوم العيد منذ خروجه من بيته حتى يأتي المصلى؛ لحديث عبدالله بن عمر رضي الله عنهما: "أن رسول الله كان يخرج في العيدين .. رافعاً صوته بالتهليل والتكبير" .. ومن صيغ التكبير، ما ثبت عن ابن مسعود رضي الله عنه: "أنه كان يكبر أيام التشريق : الله أكبر ، الله أكبر ، لا إله إلا الله . والله أكبر ، الله أكبر ، ولله الحمد"، أخرجه ابن أبي شيبة بسند صحيح.
رابعاً: يسن أن يخرج إلى الصلاة ماشياً؛ لحديث علي رضي الله عنه قال: "من السنة أن يخرج إلى العيد ماشياً"، أخرجه الترمذي، وهو حسن بشواهده.
خامساً: يسن إذا ذهب إلى الصلاة من طريق أن يرجع من طريق آخر؛ لحديث جابر رضي الله عنه قال : "كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا كان يوم عيد خالف الطريق"، أخرجه البخاري.
سادساً: إذا وافق يوم العيد يوم الجمعة، فمن صلى العيد لم تجب عليه صلاة الجمعة؛ لحديث ابن عباس رضي الله عنهما عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "اجتمع عيدان في يومكم هذا، فمن شاء أجزأه من الجمعة، وإنا مجمعون إن شاء الله"، أخرجه ابن ماجه بسند جيد.
سابعاً: لا بأس بالمعايدة، وأن يقول الناس:(تقبل الله منا ومنك).
قال ابن التركماني: "في هذا الباب حديث جيد .. وهو حديث محمد بن زياد قال: كنت مع أبي أمامة الباهلي وغيره من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم ، فكانوا إذا رجعوا يقول بعضهم لبعض:(تقبل الله منا ومنك) قال أحمد بن حنبل:إسناده جيد" ( الجوهر النقي 3/320 ).
ثامناً: يوم العيد يوم فرح وسعة، فعن أنس رضي الله عنه قال: قدم رسول الله صلى الله عليه وسلم المدينة ولهم يومان يلعبون فيهما فقال : "ما هذان اليومان؟ قالوا: كنا نلعب فيهما في الجاهلية، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إن الله قد أبدلكم بهما خيراً منهما: يوم الأضحى، ويوم الفطر".

الاثنين، 15 أغسطس، 2011

الزهرة الثامنة :كيف تنام مغفوراً لك؟

كلنا يذنب في النهار ولا يدري إن نام ليلهُ أتقبض روحه أو يمد الله في عمره

ونحن نستطيع -بإذن الله- أن نحول نومنا إلى عبادة لله تغفر بها ذنوبنا !


فإليك أخي |أختي ما يمكنكم من نيل هذه الجائزة..فلا تفوتوا الفرصة..



طلب البراءة من الشرك بالله:


- عن جبلة بن حارثة - رضي الله عنه - قال: قال رسول الله

(صل الله عليه وسلم):

"إذا أخذت مضجعك من الليل فاقرأ (قل يا أيها الكافرون) ثم نم على خاتمتها فإنها براءة من الشرك" صحيح الجامع .



طلب الاكتفاء والإيواء وحمد الله عليهما:


- عن أنس - رضي الله عنه - أن النبي (صل الله عليه وسلم):

كان إذا أوى إلى فراشه قال: "الحمد لله الذي أطعمنا، وسقانا، وكفانا، وآوانا، فكم ممن لا كافي له ولا مؤوي" أخرجه مسلم

مبيت الملك معك لحراستك:


- عن ابن عمر - رضي الله عنهما - قال: قال رسول الله

(صل الله عليه وسلم):

"طهروا هذه الأجساد طهركم الله؛ فإنه ليس عبدٌ يبيت طاهراً، إلا بات معه ملك في شعاره، في رواية يحرسه، لا ينقلب ساعة من الليل إلا قال: اللهم اغفر لعبدك، فإنه بات طاهراً" صحيح الجامع


تشرّف بأن يضحك الله لك ولزوجك


بل ويحبك


- بل ويرحمك


- بل ويستبشرك


- قال عليه الصلاة والسلام:


"ثلاثة يحبهم الله ويضحك ويستبشر بهم: وذكر منهم - والذي له امرأة حسناء وفراش لين حسن، فيقوم من الليل، يذر شهوته ويذكرني ولو شاء عبدي لرقد .." إسناده حسن



- وقال عليه الصلاة والسلام:


"رحم الله رجلاً قام من الليل يصلي، وأيقظ امرأته، فإن أبت، نضح في وجهها الماء، ورحم الله امرأة قامت من الليل وأيقظت وزجها، فإن أبى نضحت في وجهه الماء"



حول نومك لسبب إجابة للدعاء


- عن أبي أمامة - رضي الله عنه - قال: سمعت رسول الله

(صل الله عليه وسلم)

يقول: "من أوى إلى فراشه طاهراً وذكر الله تعالى حتى يدركه النعاس، لم ينقلب ساعة من الليل يسأل الله شيئاً من خير الدنيا والآخرة إلا أعطاه إياه" صحيح الكلم الطيب .تخسيء الشيطان:


- عن البراء بن عازب - رضي الله عنه -


كان رسول الله صل الله عليه وسلم


يقول إذا أوى إلى فراشه: "باسم الله وضعت جنبي، اللهم اغفر لي ذنبي، واخسيء شيطاني، وفك رهاني، واجعلني في الندى الأعلى" مسند أحمد


النوم على الفطرة فلو حصل موت متّ عليها:


القول الذي يُقال للإصباح بعدها بخير


- عن البراء بن عازب - رضي الله عنه - أن النبي

(صل الله عليه وسلم)

قال له: "ألا أعلمك كلمات تقولها إذا أويت إلى فراشك، فإن مت من ليلتك متّ على الفطرة، وإن أصبحت أصبحت وقد أصبت خيراً، تقول: اللهم أسلمت نفسي إليك، ووجهت وجهي إليك، وفوضت أمري إليك، رغبة ورهبة إليك، وألجأت ظهري إليك، لا ملجأ ولا منجى منك إلا إليك، آمنت بكتابك الذي أنزلت ونبيك الذي أرسلت" متفق عليه.



تمكين الملك على الشيطان :


- عن جابر بن عبد الله - رضي الله عنهما - أن رسول الله

(صل الله عليه وسلم)

قال: "إذا أوى الرجل إلى فراشه ابتدره ملكٌ وشيطان، فيقول الملك: اختم بخير، ويقول الشيطان: اختم بشر، فإن ذكر الله ثم نام، بات الملك يكلؤه ونحّى الشيطان" إسناده صحيح



أمِّن على جوارحك واستنصر ربك وتعوذ:


عن عائشة - رضي الله عنها - قالت: كان رسول الله

(صل الله عليه وسلم)

إذا أوى إلى فراشه قال: "اللهم أمتعني بسمعي وبصري، واجعلهما الوارث مني، وانصرني على عدوي، وأرني منه ثأري، اللهم إني أعوذ بك من غلبة الدين، ومن الجوع فإنه بئس الضجيع" مسند أحمد



عبادة حال الاستيقاظ المفاجئ أو لحاجة أو لطارئ:


- عن عبادة بن الصامت - رضي الله عنه - أن النبي

(صل الله عليه وسلم)

قال: "من تعارّ - استيقظ - من الليل فقال: لا إله إلا الله وحده لا شريك له الملك وله الحمد، وهو على كل شيء قدير، الحمد لله، سبحان الله، ولا إله إلا الله، والله أكبر، ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم، ثم قال: اللهم اغفر لي، أو دعا استجيب له، فإن توضأ وصلى قُبلت صلاته" البخاري"


استكف ما أهمك ولما يهمك عند استيقاظك :


عن أبي مسعود الأنصاري - رضي الله عنه - أن النبي

(صل الله عليه وسلم)

قال: من قرأ الآيتين من آخر سورة البقرة في ليلة كفتاه" متفق عليه

الزهرة السابعة : خمس هدايا للصائمين

الهدية الاولى :
ان خلوف فم الصائم اطيب عند الله من ريح المسك ، والخلوف بضم الخاء او فتحها هو تغير رائحة الفم عند خلو المعدة من الطعام وهي رائحة مستكرهة عند الناس ولكنها محببة عند الله سبحانه وتعالى


الهدية الثانية :

ان الملائكة تستغفر للصائمين حتى يفطروا ، والاستغفار هو طلب المغفرة وهي ستر الذنوب في الدنيا والآخرة والتجاوز عنها


الهدية الثالثة:

ان الله يزين كل يوم جنته ويقول يوشك عبادي الصالحون ان يلقوا عنهم المؤونة والاذى ويصيروا اليك


الهدية الرابعة :

ان مردة الشياطين يصفدون بالسلاسل والاغلال فلا يصلون الى ما يريدون من عباد الله الصالحين من الاضلال عن الحق والتثبيط عن الخير وهذا من معونة الله لهم ان حبس عنهم عدوهم

الهدية الخامسة:

ان الله يغفر لأمة محمد صلى الله عليه وآله سلم في آخر ليلة من هذا الشهر اذا قاموا بما ينبغي ان يقوموا به في هذا الشهر المبارك من الصيام والقيام تفضلا منه سبحانه بتوفية اجورهم عند انتهاء اعمالهم فان العامل يوفى اجره عند انتهاء عمله


اللهم اجعلنا جميعا من الفائزين بهذه الهدايا ياارحم الراحمين واجعلنا من المقبولين يارب العالمين
اللهم امين

الاثنين، 8 أغسطس، 2011

الزهرة السادسة : دعاء السوق


قال رسول الله ( صلى الله عليه وسلم ) :
 من دخل السوق فقال لا إله إلا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد يحيي ويميت وهو حي لا يموت بيده الخير وهو على كل شيء قدير كتب الله له ألف ألف حسنة ومحا عنه ألف ألف سيئة ورفع له ألف ألف درجة وبنى له بيتا في الجنة (حسن) انظر حديث رقم: 6231 في صحيح الجامع )

السوق موطن الغفله عن ذكر الله تعالى ومكان السهو واللغو ومرتع المعاصي والموبقات كالاختلاط
المحرم والغش والتدليس والايمان الكاذبه وغيرها من المعاصي الكثيره.
ولذا فهو ابغض البقاع الى الله تعالى والموفق المسدد من يلهم ذكر الله بين الغافلين ويمجدالله بين
الساهين اللاهين ويكون قلبه معلقا بخالقه ومولاه وعندما تركن النفوس للدنيا وزخرفها وتنشغل
بمتعها وملذاتها.

الزهرة الخامسة: سبحان الله وبحمده ، عدد خلقه ، ورضا نفسه ، وزنة عرشه ، ومداد كلماته

عن جويرية رضي الله عنها ، أن النبي صلى الله عليه وسلم خرج من عندها بكرة حين صلى الصبح ، وهي في مسجدها ، ثم رجع بعد أن أضحى ، وهي جالسة فقال : ما زلت على الحال التي فارقتك عليه ؟ قالت : نعم . قال : صلى الله عليه وسلم : " لقد قلت بعدك أربع كلمات ثلاث مرات لو وزنت بما قلتِ هذا اليوم لوزنتهن :" سبحان الله وبحمده ، عدد خلقه ، ورضا نفسه ، وزنة عرشه ، ومداد كلماته " رواه مسلم

الزهرة الرابعة : فوائد ولطائف في الحمد

(الحمد لله ) له تعلق بالماضي وتعلق بالمستقبل ,أما تعلقه بالماضي فهو أن يقع شكرا على النعم المتقدمة ,وأما تعلقه بالمستقبل فهو أنه يوجب تجدد النعم في الزمان المستقبل لقوله تعالى :"لئن شكرتم لأزيدنكم "{إبراهيم :7}(1) اهـ

لطيفة :أول كلمة ذكرها أبونا آدم عليه السلام هي قوله "الحمد لله "وآخر كلمة يذكرها أهل الجنة قولنا الحمد لله أما الأول فلأنه لما بلغ الروح إلى سرته عطس فقال الحمد لله رب العالمين ,وأما الثاني فهو قوله سبحانه وتعالى "وآخر دعواهم أن الحمد لله رب العالمين "{يونس :10}ففاتحة العالم مبنية على الحمد وخاتمته مبنية على الحمد فاجتهد حتى يكون أول أعمالك وأخرها مقرونا بهذه الكلمة فإن الإنسان عالم صغير فيجب أن تكون أحواله موافقة لأحوال العالم الكبير (2).أهـ

لقائل أن يقول : التسبيح مقدم على التحميد ، لأنه يقال : سبحان الله والحمد لله فما السبب ها هنا في وقوع البداية بالتحميد ؟
الجواب : إن التحميد يدل على التسبيح دلالة التضمن ، فإن التسبيح يدل على كونه مبرأ في ذاته و صفاته عن النقائض و الآفات و التحميد يدل مع حصول تلك الصفة على كونه محسناً إلى الخلق منعما عليهم رحيما بهم فالتسبيح إشارة إلى كونه تاماً ، و التحميد يدل على كونه تعالي فوق التمام ، لهذا السبب كان الابتداء بالتحميد أولى . أهـ



فإن قيل : لم خص الحمد بالله ولم يقل الحمد للخالق ؟ أو نحوه من بقية الصفات ؟
الجواب : لئلا يتوهم الاختصاص واستحقاق الحمد بوصف دون وصف


**********************


طبقات الحامدين
ــــــــــــــــــــــــــــ
وتتفاوت طبقات الحامدين في تباينهم في أحوالهم ، فطائفة حمدوه على ما نالوا من إنعامه وإكرامه من نوعي صفة نفعة و دفعه ، وإزاحته وإتاحته ، وما عقلوا من إحسانه بهم أكثره ما عرفوا من أفضاله معهم ، قال جل ذكره : " وإن تعدوا نعمة الله لا تحصوها " { إبراهيم :34} . وطائفة حمدوه على ما لاح لقلوبهم من عجائب لطائفه ، وأودع سرائرهم من مكنونات بره وكاشف أسرارهم به من خفي غيبه ، وأفرد أرواحهم به من بواده مواجده ، وقوم حمدوه عند شهود ما كاشفهم به من صفات القدم ، ولم يردوا من ملاحظة العز والكرم إلى تصفح أقسام النعم ، وتأمل خصائص القسم ، وفرق بين من يمدحه بعز جلاله و بين من يشكره على وجوب أفضاله كما قال قائلهم :
وما الفرق عن أرض العشيرة ساقنا … و لكننا جئنا بلقياك نسعد(1) أ هـ

لطيفة :
قوله : " الحمد لله " ثمانية أحرف وأبواب الجنة ثمانية ، فمن قال هذه الثمانية عن صفاء قلبه استحق ثمانية أبواب الجنة (2). أهـ

فإن قيل لماذا كان التعبير بقوله : " الحمد لله " ولم يكن ب { أحمد الله } ؟
الجواب : لو قال أحمد الله أفاد ذلك كون ذلك القائل قادراً على حمده أما لما قال : " الحمد لله " فقد أفاد ذلك أنه كان محموداً قبل حمد الحامدين وقبل شكر الشاكرين فهؤلاء سواء حمدوا أو لم يحمدوا وسواء شكروا أو لم يشكروا فهو تعالي محمود منذ الأزل إلى الأبد لحمده القديم وكلامه القديم وأيضا لو قال " أحمد الله " لكان قد حمد لكن لا حمداً يليق به ، وأما إذا قال الحمد لله فكأنه قال : من أنا حتى أحمده لكنه محمود بجميع حمد الحامدين
**********************

أيهما أعم ..الحمد أم الشكر
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
قال ابن جزى – رحمه الله – ما نصه :
الحمد أعم من الشكر لأن الشكر لا يكون إلا بجزاء النعمة والحمد يكون جزاء كالشكر ويكون ثناء ابتداءا كما أن الشكر قد يكون أعم من الحمد لأن الحمد باللسان والشكر بالقلب واللسان والجوارح . فإذا فهمت عموم الحمد علمت أن قولك " الحمد لله " يقتضي الثناء عليه لما هو من الثناء والعظمة والوحدانية والإفضاء والعلم وغير ذلك من الصفات . ما يتضمن معاني أسمائه الحسني التسعة والتسعين ويقتضي شكره والثناء عليه بكل نعمة ورحمة أولى جميع خلقه في الآخرة والأولى ، فيا لها من كلمة جمعت ما تضيق عنه المجلدات .
واتفق دون عدة عقول الخلائق ويكفيك إن الله جعلها أول كتابه وأخر دعوى أهل الجنة، الشكر باللسان هو الثناء على المنعم والتحدث بالنعم ، قال رسول الله – صلى الله عليه وسلم - : " التحدث بالنعم شكر " والشكر بالجوارح هو العمل بطاعة الله و ترك معاصيه و الشكر بالقلب هو معرفة مقدار النعمة . والعلم بأنها من الله وحده ، والعلم بأنها أفضل لا باستحقاق العبد ،
واعلم أن النعم التي تجب الشكر عليها لا تحصى ، ولكنها تنحصر في ثلاثة أقسام :
نعم دنيوية : كالعافية والمال ، نعم دينية : كالعلم والتقوى . ونعم أخروية: هي جزاؤه بالثواب الكثير على العمل القليل في العمر القصير .
والناس في الشكر على مقامين : منهم من يشكر على النعم الواصلة إليه خاصة ومنهم من يشكر الله عن جميع خلقه على النعم الواصلة إلي جميعهم ، والشكر على ثلاث درجات : فدرجات العوام الشكر على النعم ودرجة الخواص الشكر على النعم و النقم على كل حال ودرجة خواص الخواص أن يغيب عن النعمة بمشاهدة المنعم ، قال رجل لإبراهيم بن آدهم : الفقراء إذا منعوا شكروا وإذا أعطوا أثروا . ومن فضيلة الشكر انه من صفات الحق ومن صفات الخلق فإن من أسماء الله : الشاكر والشكور